بعد انتهاء حملة القصف عليها .. كيف تبدو مدينة سراقب اليوم؟

راديو ألوان - ألوان محلية

أُعلنت مدينة سراقب منكوبة أواخر الشهر الماضي، بعد حملة القصف العنيفة التي استهدفت مرافقها العامة وبنيتها التحتية، وتسببت في خروجها عن الخدمة.


المجلس المحلي في المدينة عمل خلال هذه الفترة بجهد دؤوب ومكثف، سانده في ذلك أهالي المدينة وسكان البلدات المجاورة.


وقال رئيس المجلس، مثنى المحمد، لـ"ألوان" إن كل ما قدموه في الأيام العصيبة السابقة كان بالتعاون مع الدفاع المدني و"الشرطة الحرة" والإسعاف، مشيراً إلى أنهم ما يزالون متلزمين العمل بخطة الطوارئ حتى الآن، كون القطاع الخدمية بأقسامها الطبية والكهربائية والغذائية خرجت عن الخدمة بشكل كامل.


ولفت "المحمد" إلى أنهم أعادوا تشغيل فرن الخبز الوحيد في المدينة، بالتزامن مع عودة الكثير من الأهالي النازحين إليها، وأضاف بأن السوق سيُعاد افتتاحه من جديد، وسيتم إصلاح المنشآت الخارجة عن الخدمة بالتدريج.


وشكر رئيس المجلس المحلي أهالي المدن والبلدات التي زودت أهالي سراقب بالخبز والخضار وباقي المواد الغذائية في المحنة التي واجهوها، في الوقت الذي تجاهلتهم به المنظمات الإنسانية.


للمزيد الاستماع الى الاتصال التالي

الوسوم

التعليقات

تابعنا على   +