البنتاغون تعلن عدم دعمها لـ وحدات

راديو ألوان - أخبار

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) عدم دعمها لوحدات "حماية الشعب" الكردية الموجودة في مدينة عفرين، وقال المتحدث باسم البنتاغون، أدريان غالاوي، إن الولايات المتحدة لا تدعم عناصر "الوحدات الكردية" في عفرين لا بالسلاح ولا بالتدريب.

وأضاف المتحدث أن دعم بلاده يقتصر على المجموعات المنضوية في قوات سوريا الديمقراطية التي قاتلت فعليا ضد تنظيم الدولة الإسلامية، موضحا أن واشنطن لا ترى الوحدات الكردية في عفرين جزءا من العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

ولفت غالاوي إلى أن الولايات المتحدة ليست جزءا من العملية العسكرية المرتقبة المحتملة في عفرين، داعيا "جميع الأطراف" لعدم اتخاذ خطوات من شأنها أن تؤدي لتصاعد التوتر.

بدوره، قال رئيس أركان الجيش التركي، خلوصي أكار، إن بلاده لا يمكن أن تقبل بدعم الوحدات الكردية وتسليحها، لاسيما أن أدلةً قاطعةً أثبتت أنها امتداد لحزب العمال الكردستاني في سوريا.

وخلال الجلسة الافتتاحية لرؤساء أركان اللجنة العسكرية للناتو في بروكسل يوم أمس، طالب أكار بضرورة عدم قيام الناتو بالتمييز بين المنظمات الإرهابية عندما يتعلق الأمر بمكافحة الإرهاب.

من جهته، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن العملية العسكرية المرتقبة في المدينة ستستهدف الوحدات الكردية، وستكون بمشاركة فصائل من المعارضة السورية، لافتا إلى عدم عزمه على مناقشة هذا الأمر مع نظيره الأميركي دونالد ترمب.

هذا، وأعلنت فرقة السلطان مراد، وجيش النصر عن استعدادهما واستعداد الفصائل المنضوية ضمن عملية درع الفرات لأية معركة، فيما أشار القيادي في فرقة السلطان مراد، أحمد عثمان، إلى أن تركيا لم تتواصل معهم بشكل رسمي في هذا الخصوص، وفق ما نقلت وكالة سمارت.

ودعا حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي المجتمعَ الدولي لإيقاف القصف التركية على مدينة عفرين، مطالبا إياه بتحمل مسؤولياته حيال أكثر من مليون قاطنٍ في مدينة عفرين.

في غضون ذلك، يواصل الجيش التركي الدفع بتعزيزات عسكرية إلى المناطق الحدودية مع سوريا استعدادًا لعملية عفرين المرتقبة، كما يجري نقل التعزيزات إلى الوحدات المنتشرة على الشريط الحدودي مع سوريا وسط تدابير أمنية.

المزيد من التفاصيل في سياق التقرير

الوسوم

التعليقات

تابعنا على   +