غضب تركي جديد من واشنطن بسبب دعم القوات الكردية

راديو ألوان - أخبار

قبل ساعات من زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى أنقرة لبحث ملفات بينها الملف السوري ودعم الوحدات الكردية، أثار طلب البنتاغون مبالغ مالية لدعم قسد حفيظة أنقرة، في وقت حققت فصائل غصن الزيتون تقدما عفرين.

وقال الرئيس التركي إن قرار الولايات المتحدة تقديم الدعم المالي لوحدات حماية الشعب الكردية سيؤثر على قرارات تركيا. وأضاف أن ما وصفه بستار مسرحية تنظيم الدولة في سوريا والعراق أُسدل، ولا يحق لأحد التذرع به بعد الآن.

وأردف أردوغان أن بلاده ستستعرض أمام الأمريكيين جميع الحقائق خلال زيارة وزير خارجيتهم لتركيا. متابعا أن حلف شمال الأطلسي لا يعني الولايات المتحدة وحدها؛ فجميع أعضاء الحلف متساوون مع الولايات المتحدة.

ميدانيا، قال ناشط إعلامي في جيش الشرقية، ويدعى أبو بلال إن فصائل المعارضة سيطرت على قرية أرشلي وتلال مجاورة لها، في ناحية جنديرس بعفرين، بعد اشتباكات مع الوحدات الكردية، أسفرت عن مقتل ستة عناصر من قسد وأسر عنصر آخر فضلا عن الاستيلاء على أسلحة خفيفة وقاذفات أر بي جي.

وأضاف الناشط الإعلامي أن هجوم الفصائل على قرية أرشلي كان تحت غطاء مدفعي من الجيش التركي، كما بدأ عقب تصديهم لمحاولة قسد التسلل إلى قرية حج اسكندر في محيط عفرين، وفق ما نقلت وكالة سمارت.

الوسوم

التعليقات

تابعنا على   +